السبت , 18 نوفمبر 2017
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

مجتمع مدنى


26 أبريل 2016 1:14 م
-
مؤشر الديمقراطية: " قانون التظاهر للمعارضين فقط والدولة تؤسس لصراع أهلي قائم على الانتماء السياسي "

 



 

 

 رصد مؤشر الديمقراطية، تطورات الحراك الاحتجاجى المندد بإتفاقية إعادة ترسيم الحدود بين مصر والمملكة السعودية والمعروفة اعلامية بقضية الجزيرتين (تيران وصنافير) تزامنا مع احتفالات عيد تحرير سيناء 25 أبريل.

 و قال المرصد – فى بيان له حصلت " المستقبل " على نسخه منه - : نظم المواطنون 23 احتجاجا تنوعت بين تظاهرات ومسيرات وسلاسل بشرية ووقفات احتجاجية، غطت 10 محافظات هي؛ الجيزة، الدقهلية، الشرقية، المنوفية، كفر الشيخ، البحيرة، الغربية، دمياط، الأقصر، أسوان، مرسى مطروح، رغم التضييق الأمني والحشد الإعلامي المضاد من الدولة بشكل غير مسبوق والقائم على العديد من الإنتهاكات التي يوجزها المؤشر في النقاط التالية :

 انطلقت الهجمة الأمنية ضد الداعين لتظاهرات 25 أبريل منذ الخميس 21أبريل بالقبض العشوائى على الشباب والنشطاء السياسيين والحقوقيين والطلاب حيث وصل عدد المقبوض عليهم منذ ذلك الوقت وحتى فجر 25 أبريل حوالي 110 شخصا، كانت اخرهم حملة اعتقالات فجر 25 أبريل بإلقاء القبض على رئيس المفوضية المصرية للحقوق والحريات و6 نشطاء سياسيين أخرين وإحالتهم لنيابة العباسية التي وجهت لهم 9 اتهامات منها الانضمام لجماعة الإخوان المحظورة (شملت الاتهامات قيادات شبابية يسارية) والتحريض على التظاهر.

 

شملت الأخبار الصحفية واللقاءات التلفزيونية تهديدات من الأجهزة الأمنية أو ممثليها بمواجهة المتظاهرين والقبض عليهم بحجة مخالفتهم لقانون التظاهر تارة واتهامهم بالخيانة والعمالة وتنفيذ أجندات أجنبية وخطط لدول معادية تمثل قوى الشر المطلق الهادف لإسقاط الدولة تارة أخرى، في حين شارك في تلك الهجمة عدد من الإعلاميين وأعضاء البرلمان وبعض المؤيدين للإدارة الحالية للدولة الذين مثلت تصريحاتهم في أغلبها تحريضا واضحا وانتهاكات صارخة للدستور والقانون المصري.

 

استخدمت قوات الأمن العنف ضد المتظاهرين بعدما قامت بفض معظم المسيرات الاحتجاجية فور تجمعها مستخدمة قنابل الغاز المسيلة للدموع ونشبت حالات من الكر والفر بين المتظاهرين وقوات الأمن أدت إلى القبض على حوالي 270-300 متظاهر ومواطن، وفض 10 مسيرات ، 5 منهم بالجيزة كانت أهمها مسيرتى ناهيا والدقى،  واثنتين وبالشرقية وواحدة بكل من الدقهلية، دمياط، الأقصر، أسوان.

 

وقامت قوات الأمن بحصار مقر حزب الكرامة بالدقى بعد لجوء المتظاهرين للحماية به خوفا من التنكيل بهم والقبض عليهم بعد فض المسيرة.

 

كما قامت قوات الأمن بالقبض على مئات المواطنين لمجرد الإشتباه بهم أو تواجدهم بالشوارع أو الأماكن المؤدية لمناطق التجمع للتظاهر ، بينما قبضت على المئات فور تجمعهم للتظاهر؛ حيث قامت بالقبض على خمسة اشخاص بمحيط دار الحكمة بالقصر العينى، 20 شخصا بمحيط ميدان التحرير، 15 بمحيط رمسيس،33 بالجيزة، 6 بالشرقية، 5 بالغربية، 10 بدمياط، 6 بكفر الشيخ، 11 بالاسكندرية، 8 بالفيوم، 3 بالدقهلية، 7 بأسوان. وتباينت أعداد المقبوض عليهم بعد فض مسيرة شارع التحرير بالدقى حيث ترددت الأقاويل أن هناك من 170 - 200 محتجزا بقسم الدقى.

 

شهد اليوم من بدايته انتهاكات أمنية ضد الصحفيين والإعلاميين بشكل غير مسبوق، حيث ألقي القبض على 53 صحفيا ومصورا ومراسلا منهم 51 مصريا و 2 من المراسلين الأجانب، مثلوا 26 جريدة وموقع اخباري وقناة تلفزيونية، تحت دواعي الإجراءات الأمنية، في حين تم الإفراج عن 42 منهم واستمرار التحفظ على 9 حتى صياغة هذا التقرير، وأوقفت مراسلة الـ BBC من آداء أعمالها بينما تم منع الصحفيين من دخول نقابتهم أو اللجوء إليها، ومنع عضو مجلس نقابة الصحفيين من الوصول للمحتجزين منهم بقسم شرطة الدقي، بينما تم مسح ذاكرة أجهزة التصوير للعديد من المصورين،وتعرض عدد من الصحفيين للتفتيش الذاتى، بشكل عكس هجمة أمنية غير مسبوقة ، في يوم يوصف بالأسود على حرية الصحافة والإعلام في مصر.

 

نداء من المؤسسة التنفيذية للمواطنين بمشاركة الدولة في بسط الأمن والقضاء على محاولات زعزعتها وتحقيق الاستقرار، كانت ملخص خطابات الحشد المواجه التي انتهجتها السلطة التنفيذية من هرمها لقاعدتها وأجهزة إعلامها بشكل كان محفزا لتنظيم فاعليات مؤيدة للدولة بنفس مناطق الفاعليات المعارضة وبشكل فتح المجال أمام العديد من الخروقات والانتهاكات التي نخلصها في التالي :

 

اضاف المؤشر: سمحت الأجهزة الأمنية بالتظاهرات المؤيدة للدولة في الوقت التي قمعت فيها كافة أشكال الاحتجاج بشكل عكس إزدواجية وتناقض واضح في تطبيق مبدأ المساواة بين المواطنين رغم اختلاف توجهاتهم، ويدحض مزاعم الدولة حول قمعها للمعارضة بحجة تطبيق قانون التظاهر، وتطرح سؤالا هاما حول لماذا سمحت قوات الأمن للمظاهرات المؤيدة وأمنتها رغم عدم حصولها على موافقات أمنية ؟

 

-    تجاوزت قوات الأمن خروقات التظاهرات المؤيدة التي اعتدت على المتظاهرين المعارضين وحاولت اقتحام نقابة الصحفيين و ارتدى العديد من روادها الملابس العسكرية بالمخالفة للقانون ورفع بعض روادها أعلاما لدول أخرى في مشهد متكرر من عهد إدارة الإخوان السابقة عندما امتلأ ميدان التحرير بأعلام للمملكة ولداعش بشكل أثار حفيظة الجميع ضد تلك المظاهر المخالفة للقانون والأعراف.

 

استخدام الدولة خطاب شحذ المواطنين ضد المعارضين مهما كانت انتماءاتهم هو خطاب ممتد منذ الدولة الحديثة وتستخدمه كل الأنظمة القمعية، وأصبح محفزا أساسيا للعنف والتطرف والصراع بين العديد من طبقات المجتمع ولا يزال يعمل على خلق المزيد من العنصرية والإقصاء والوصم والتمييز بين طبقات المجتمع بشكل يورط السياسة الحالية للدولة في شبهة إعادة انتاج هذا الصراع القائم على الوصم والإقصاء والتمييز والمؤدي لمزيد من الاحتقان والآفات الاجتماعية في دولة أكثر ما تحتاج للترابط والحوار بين كافة فئاتها.




أخبار مرتبطة
 
منذ 9 ساعاتآفاز: “ترامب“ يفتح الباب للقضاء عل الحياة البرية فى أفريقيا13 نوفمبر 2017 2:25 مالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية: الحكومة تدعم الأغنياء بأكثر من أربعة أضعاف الفقراء21 أكتوبر 2017 1:06 مآفاز: المصريون يتحولون الى فئران تجارب من أجل زيادة أرباح شركات الأدوية3 أكتوبر 2017 5:08 م“عزة سليمان “ تفوز بالمركز الثاني لجائزة ألارد للنزاهة الدولية12 سبتمبر 2017 1:41 مفى أبشع مجازر دموية على مر التاريخ ..“ آفاز“ تطلق حملة عالمية لإنقاذ مسلمي الروهينغا من بطش سلطات بورما30 أغسطس 2017 8:26 م“ كیف تحررین محضر تحرش ؟!! “28 أغسطس 2017 2:25 ممؤسسة حقوقية مصرية تطالب بفتح باب الاجتهاد فى زواج المسلمة من غير المسلم و المساواة فى الميراث بين الجنسين20 فبراير 2017 11:21 مالمبادرة المصرية: “ أغنى 1% من السكان في مصر يمتلكون حوالي نصف ثروات المصريين “15 فبراير 2017 10:57 ممنظمة العفو الدولية تحذر المواطنين من كافة دول العالم من إستعمال برنامج “ سكايب “2 فبراير 2017 10:35 مالمؤسسات الرسمية الأمريكية تثور ضد “ترامب “.. و تهديدات بإضراب شعبي عام يهز البلاد

التعليقات