الأربعاء , 25 أبريل 2018
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

مجتمع مدنى


كتب Mostkbl Admin
26 نوفمبر 2016 12:15 م
-
“ آفاز“ تدعو شعوب العالم لتوقيع عريضة لحماية كوكب الأرض من الفناء

“ آفاز“ تدعو شعوب العالم لتوقيع عريضة لحماية كوكب الأرض من الفناء


 

قالت حملة " آفاز " في عريضة لها – حصلت " المستقبل " على نسخة منها - تطالب بالحفاظ على أكثر من ثلثي الحياة البرية في العالم من الانقراض: سينقرض بحلول العام ٢٠٢٠ أكثر من ثلثي الحياة البرية في العالم. ما يعني بأن الحياة على كوكبنا تذوي اليوم بسرعة كبيرة مشابهة لما حصل عند انقراض الديناصورات. والبشر هم السبب الرئيسي في حدوث هذه الكارثة.

 إن لم نتحرك الآن فسوف نخسر التنوع البيولوجي على الأرض ما سيؤدي إلى موت كوكبنا وجعله غير صالح للحياة. لكن الأمل ما زال موجوداً من خلال خطة، تحظى بدعم كبار العلماء في عالمنا، وتهدف إلى حماية نصف مساحة الكوكب ضمن محميات طبيعية ما سيسمح للأنواع الحيوانية وللنظم البيئية بإعادة تأهيل نفسها.

 ستجتمع دول العالم قريباً لمناقشة كيفية مواجهة هذه الأزمة. إن شعر قادتنا بمدى الدعم الشعبي العالمي لهذه الخطة فسنتمكن من إقناعهم بتبنيها ومنع تكرار حدوث انقراض جماعي كبير.

 لقد دفعنا بقدرة كوكبنا على تأمين استدامة كافة أشكال الحياة عليه نحو حدودها القصوى. ورغم ذلك فإن أزمة انهيار التنوع البيولوجي لا تزال خارج أولويات الأجندة السياسية العالمية. لكن إن انضم عدد كافٍ منّا إلى هذه الحملة، فسوف نتمكن من تغيير هذا الواقع. 

 يؤكد العلماء بأن الطريقة الفضلى لإنقاذ الأنظمة البيئية وحوالي ٨٠ أو ٩٠٪ من جميع أنواع الكائنات الحية تتمثل في إعطائها المساحة اللازمة لتزدهر حتى تتمكن الطبيعة الأم من إعادة تأهيل نفسها فيما بعد. تبدو خطة حماية ٥٠٪ من الأرض بعيدة المنال للوهلة الأولى. لكنها في الواقع خطة قابلة للتنفيذ، عدا عن كونها أفضل طريقة متاحة لضمان نجاتنا ونجاة الكوكب بأكمله.

 لتنفيذ هذه الخطة علينا أن نظهر لحكوماتنا أن الرأي العام العالمي يطالب بحماية نصف الكوكب من الآثار السلبية لاستخدام الطاقة القذرة وإزالة الغابات وصناعات الصيد والصناعات الزراعية والكيميائية. دعونا نبدأ حملتنا هذه من خلال إطلاق عريضة ضخمة للمطالبة بحماية ٥٠٪ من مساحة الكوكب، وسنستمر في تكثيف الضغط وحشد التأييد لها إلى أن نحقق مطلبنا.

 لم يكن من المفروض أن نصل إلى هذا المستوى من الانفصال عن الطبيعة، لكن الأوان لم يفت بعد، فالفرصة متاحة للتصرف بحكمة الآن. أملنا بالتغيير كان الدافع وراء بناء حراكنا الضخم هذا، واستطعنا من خلاله المساهمة في تحقيق إنجاز تاريخي مثل اتفاقية باريس المناخية. نحن قريبون للغاية من حماية ٥٠٪ من كوكبنا، لذا دعونا نتوحد الآن معاً من أجل تحقيق هذا الإنجاز وإعادة التناغم بين الطبيعة والبشر.

 

 


أخبار مرتبطة
 
23 أبريل 2018 12:41 مالخارجية الألمانية: تطبيق حقوق الإنسان يمثل لكل دولة أهمية أكبر من الورق الذي دونت عليه23 مارس 2018 2:41 مالأمم المتحدة تحذر من انتشار “أسواق عبيد مفتوحة“ فى ليبيا22 مارس 2018 2:26 مالحكومة الألمانية: نقولها بصراحة معاداة السامية أو كراهية الإسلام من ضمن أشكال التمييز العنصري16 مارس 2018 2:51 م“أفاز“: اليابان وأستراليا وبولندا وألمانيا يستعدون للانضمام لبريطانيا لمقاطعة كأس العالم فى روسيا15 مارس 2018 2:26 مألمانيا: الفرص المرتبطة بانتخابات حرة ونزيهة في مصر لا تُستغل8 مارس 2018 2:30 مالأمم المتحدة تدعو السلطات المصرية للتواصل معها بشأن حالة حقوق الإنسان في مصر8 مارس 2018 2:25 مفي يومها العالمي ..الحكومة الألمانية تدعو لتفعيل حقوق المرأة في مختلف دول العالم31 يناير 2018 2:10 مالاتحاد الأوروبي يدعو مصر الى تطبيق انتخابات شفافة ذات مصداقية11 ديسمبر 2017 2:10 مألمانيا: حماية الحريات وكرامة الإنسان هي محرك الإبداع والازدهار11 ديسمبر 2017 2:05 مالمبادرة المصرية: البرلمان وافق على على ثلاثة مشروعات قوانين تتعلق بالطاقة النووية فى جلسة واحدة بدون فرصة للنقاش

التعليقات