الجمعة , 24 نوفمبر 2017
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

كوكتيل


كتب Mostkbl Admin
13 مايو 2017 9:08 م
-
آفاز: “ ترامب“ ينوي اغراق مدينة الإسكندرية المصرية وسيجعلها غير قابلة للحياة

آفاز: “ ترامب“ ينوي اغراق مدينة الإسكندرية المصرية وسيجعلها غير قابلة للحياة

قالت حملة “ آفاز“ ، أنه قد يتخذ ترامب قراراً بانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من اتفاقية باريس المناخية خلال الأيام القليلة القادمة. والطريقة الوحيدة لإنقاذ هذه الاتفاقية تتمثل في دفع ست دول كبرى من الموقعين عليها نحو التصدي له.

 سيلتقي قادة  كل من الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا في الاجتماع السنوي لمجموعة الدول السبع. وقد أكدوا جميعهم، باستثناء ترامب، تمسكهم بتطبيق اتفاقية باريس. لكن من الممكن أن يخضع هؤلاء القادة لقرارات ترامب ما لم يتحرك الرأي العام العالمي فوراً.

 نتائج فشل تطبيق هذه الاتفاقية التي وقعت عليها معظم دول العالم ستكون كارثية. حيث سيبتلع البحر الدول الجزرية فضلاً عن عدد كبير من المدن ومنها مدينة الاسكندرية المصرية، وسترتفع درجات الحرارة في عدد من مدن العالم مثل دبي وبغداد بحيث ستصبح هذه المدن غير قابلة للحياة. اضغط لمطالبة قادة الدول الست باعتبار اتفاقية باريس خطاً احمر لا يمكن تجاوزه، وشارك هذه الحملة على أوسع نطاق: أظهرت بيانات حديثة أن درجة حرارة الأرض آخذة بالارتفاع بسرعة أكبر مما كانت عليه وقت توقيع الاتفاقية، وفي حال استمرار ارتفاعها بهذا المعدل فمن المحتمل أن نشهد حدوث كارثة مناخية خلال العقد القادم. لذا، علينا اتخاذ خطوات عملية وعاجلة من أجل حماية مناخ الأرض. لا وقت لدينا لنضيعه فيما يستمر ترامب بتجاهله لظاهرة التغير المناخي ودعمه لصناعات الوقود الأحفوري.

 أكدت ألمانيا وإيطاليا وفرنسا على الاستمرار في العمل من أجل اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة على صعيد حماية المناخ. لكن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أظهرا إشارات مخيفة حول إمكانية سيرهم وراء ترامب. لذا، بات من الضروري أن نمارس الضغط على مجموعة الدول الست من أجل الالتزام بتطبيق اتفاقية باريس مع الأمريكيين أو بدونهم، ومعاقبة ترامب في حال قرر الانسحاب منها.

 إن تمكنّا من بناء عريضة شعبية عالمية ضخمة حول هذه القضية ومدى خطورتها، وطالبنا من خلالها دول مجموعة السبع بتحمل مسؤولياتها قبيل بدء اجتماعاتهم، فلن يكون بإمكانهم تجاهل الإرادة الشعبية وسيعمدون إلى اتخاذ إجراءات فعالة من أجل حماية المناخ. دعونا نظهر لترامب وأصدقائه من قطاع صناعات الوقود الأحفوري بأننا لن نسمح لهم بتهديد مستقبلنا، وبأن العالم سيمضي قدماً في سبيل مستقبل آمن لكل الكائنات على هذا الكوكب. 

 ناضلنا لسنوات طويلة من أجل تحقيق اتفاقية مناخية تنقذ الأرض من كارثة غير مسبوقة، لكن سياسات ترامب الحالية تهدد كل ما عملنا لأجله وعلينا أن نتحد جميعاً لمواجهته. دعونا نقف معاً من جميع أنحاء العالم من أجل مستقبل آمن لنا.



التعليقات