الجمعة , 23 فبراير 2018
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

اقتصاد وبورصة


كتب Mostkbl Admin
8 أغسطس 2017 6:46 م
-
الجنون يضرب اسعار الحديد .. مصانع “أبو هشيمة “ تقود السوق للاشتعال وسط صرخات الشباب الباحث عن سكن

الجنون يضرب اسعار الحديد .. مصانع “أبو هشيمة “ تقود السوق للاشتعال وسط صرخات الشباب الباحث عن سكن

وصلت أسعار الحديد للمرة الأولى فى تاريخ مصر إلى 11.3 ألف جنيه، بحسب رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية.

 وقال أحمد الزيني لوكالة“إرم نيوز” إن مصر تشهد يومًيا ارتفاعات متتالية في أسعار الحديد منذ فرض رسوم إغراق على الحديد المستورد في شهر حزيران/ يونيو الماضي، والتي تستمر حتى أيلول/ سبتمبر المقبل.

 وطالب الحكومة المصرية بإلغاء فرض رسوم الإغراق على الحديد المستورد لخفض أسعار الحديد محليًا، مؤكدًا أن الأسعار ستنخفض إلى 1200جنيه في إلغاء فرض الرسوم، مشيرًا إلى أن وزارة الصناعة اتخذت القرار لإرضاء صناع الحديد تحت عنوان حماية الصناعة الوطنية.

 وأوضح أن أسعار الإسمنت شهدت أيضًا قفزات خلال الشهر الماضي، ووصل سعر الطن إلى 850 جنيهًا مقارنة بـ700 جنيه، مؤكدًا أن القفزات في أسعار مواد البناء ستعود بالضرر على قطاع المقاولات، متوقعًا أن تشهد جميع عمليات الإنشاء التى تقوم بها الدولة أو الخاصة حالة من التوقف نتيجة الزيادة غير المتوقعة في الأسعار.

 وبيّن أن المتضرر الأول من ارتفاع الأسعار هو الوحدات السكنية لطبقة محددوي الدخل، والتي من المتوقع أن تشهد توقفًا خلال الفترة المقبلة نتيجة ارتفاع أسعار الحديد.

 من ناحيته، قال المهندس سهل الدمراوي عضو الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء إن شركات المقاولات تتحمل فوق استطاعتها نتيجة غياب رقابة الدولة على أسعار جميع المواد الخام، لافتًا إلى أن الأسعار التي تعاقدت عليها الشركات مع جميع أجهزة الدولة وجهات عديده أخرى هي أسعار ثابتة ولا يتم التعويض عن الزيادات غير الرسمية من المنتجين والتجار الذين استغلوا فراغ الرقابة واتفقوا على تحقيق أكبر ربح ممكن.

 وأوضح الدمراوي  أن تعديل سعر المقاول يتطلب العديد من القوانين واللوائح واللجان والبيروقراطية التي تستغرق شهورًا وسنوات والتي لا تعترف بالسعر الحقيقي بالسوق الذي يشمل جشع المنتجين والتجار.

 وطالب الحكومة بوضع خطة لإنقاذ قطاع المقاولات من جشع التجار وبيروقراطية الجهاز الإداري بالدولة.

 وأكد عضو الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء أن الوضع الحالي سيئ جدًا وخطير من شأنه أن يؤدي إلى كارثة باقتصاد الدولة وخسارة الفائدة المرجوة من مشروعات كلفت الدولة المليارات.

 وأعلن عدد من المصانع أمس منها “السويس للصلب” و”المصريين”، رفع أسعار منتجاتها بمعدلات زيادة تتراوح ما بين 150 و 200 جنيه على الطن.

 وبحسب بيانات غرفة الصناعات المعدنية فقد ارتفعت أسعار خام “البيليت” من 415 دولاراً للطن في نهاية يونيو الماضي، إلى 460 دولارًا للطن مع نهاية الشهر الماضي.


أخبار مرتبطة
 
14 فبراير 2018 1:46 ممصر تقترض 4 مليارات دولار جديدة من الأسواق الدولية8 فبراير 2018 3:19 ملأول مرة في تاريخها .. ديون مصر الخارجية تتخطي حاجز 80 مليار دولار8 فبراير 2018 2:36 مالسعودية تدعم الشركات الناشئة والمشروعات الصغيرة في مصر بـ 250 مليون جنيهاً6 فبراير 2018 2:25 مصحيفة كويتية: سياسات صندوق النقد الدولى لم تجلب سوي الخراب الاقتصادي والاجتماعي على الدول التي تطبقها30 يناير 2018 3:10 مصندوق النقد الدولي يدعو لفرض مزيد من الضرائب على مواطني دول الشرق الأوسط30 يناير 2018 3:05 موكيل محافظ البنك المركزي: الاحتياطي الأجنبي للبلاد يكفي لتغطية الواردات لثمانية أشهر فقط28 يناير 2018 2:20 مالحكومة تقترض 14 مليار جنيه لسد عجز الموازنة22 يناير 2018 3:10 مالأزمة المالية الطاحنة تضرب السعودية .. والمملكة تعلن عن طلبها مساعدات دولية وقروض جديدة19 يناير 2018 2:20 موزير المالية المغربي: لن نتبع المسار المصري خلال تعويم عملتنا المحلية6 يناير 2018 12:46 مملك السعودية يأمر بصرف عدة ألاف من الريالات لمواطنيه شهرياً لمواجهة غلاء الأسعار

التعليقات