الثلاثاء , 22 مايو 2018
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

مجتمع مدنى


كتب Mostkbl Admin
28 أغسطس 2017 2:25 م
-
مؤسسة حقوقية مصرية تطالب بفتح باب الاجتهاد فى زواج المسلمة من غير المسلم و المساواة فى الميراث بين الجنسين

مؤسسة حقوقية مصرية تطالب بفتح باب الاجتهاد فى زواج المسلمة من غير المسلم و المساواة فى الميراث بين الجنسين

 قالت “ مؤسسة قضايا المرأة المصرية "، فى بيان لها : تاريخ 20 أغسطس أصدر الأزهر الشريف بيانا يؤكد فيه على كونه يُؤدِّي واجبه الديني والوطني حينما أعلن رأيه من تصريحات الرئيس السبسي ( رئيس تونس ) تلك التصريحات الخاصة بالمساواة في الإرث و إمكانية زواج المسلمة من غير المسلم ، حيث رفضها الأزهر الشريف كليا ، وذلك في ضوء  أن النصوص الشرعية إذا كانت قطعية الثبوت والدلالة فلا مجال للإجتهاد فيها كآيات المواريث والنصوص المنظمة لبعض أحكام الأسرة.

  مؤكدا على إنه لا ينبغي أن يُفْهَمَ من رأيه هذا علي أنه تَدخُّلٌ في شؤونِ أحدٍ ولا في سياسةِ بلد.

وهو ما دعي مؤسسة قضايا المرأة المصرية الى إصدار هذا البيان ، مؤكدة فيه علي أن وضع المرأة في الإسلام يتأسس على المساواة مع الرجل ‘‘ في الحقوق والواجبات والثواب والعقاب  ذلك المبدأ الذي افتتحت به وثيقة حقوق المرأة التي أصدرها الأزهر عام 2014 ، إلا أن ما يسترعى إنتباهنا الأن هو أن يأتي الأزهر اليوم ويرفض رفضا قاطعا لتصريحات رئيس تونس ، دون الإلتفات إلى المتغيرات المجتمعية التي يمر بها العالم وما طرأ على وضع المرأة من متغيرات إقتصادية وإجتماعية ، جعلتها في كثير من الحالات هي المعيل الوحيد لأسرتها ، ليطل علينا بنفس المنطق الذي على أساسه رفض مسبقاً منع تقنين الطلاق الشفوي بكل ما يشمله من أضرار تلحق بالمرأة وأولادها ، ذلك المنطق الذي يعتمد على منهجية النصوص قطعية الدلالة وهو ما يجعلنا نتسأل ، أليس هناك العديد من الأيات القرآنية التي تُعد قطعية الثبوت و الدلالة وعلى الرغم من ذلك تم إيقاف العمل بها ومنها  الرق والعبودية التي تم إيقاف العمل بهم وهما حلال بنص صريح في القران حيث قال تعالى (إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ )  المؤمنون 6  ، كما ذكر القرأن الكريم الجزية  على المسيحيين في أيه صريحة ولم يعد يتم تطبيقها الأن و أيضا مصارف الزكاة ، التي منها "المؤلفة قلوبهم" و التي قام عمر بن الخطاب بمنعها، كما أنه يوجد مبدأ فقهي يقول "للحاكم تقييد المباح" وكذلك التعذير وهو ما رأيناه في تعطيل آيات الحدود والرق، أوليست الشريعة الإسلامية صالحة لكل زمان ومكان؟ فلماذا تختزلونها وتقييدونها عند الحديث عن إجتهادات فيما يخص حقوق النساء .

أضافت المؤسسة: كما أن هناك تساؤل يطرح نفسه الأن وهو هل أخطأ من إجتهدوا من السابقون ومنهم من كبار الصحابة في نصوص قطعية الثبوت قطعية الدلالة أم أنهم إعتمدوا على فهمهم لمقاصد الشريعة وفقه الواقع وتغير الظروف المجتمعية والمعاملات بين أفراد المجتمع؟

,اختتمت المؤسسة بيانها ، قائلة: لذلك ، تطالب" قضايا المرأة المصرية " الأزهر الشريف  و إنطلاقًا من المسؤولية الدينية التي تحمَّلها الأزهر الشريف منذ أكثر من ألف عام بل تزيد إزاء قضايا الأُمَّتين العربية والإسلامية - كما ذكر ببيانه -  أن يجدد خطابه الديني فاتحاً باب الإجتهاد ، كي يجد حلولاً للمشكلات التي تطرأ علي المجتمع ، فالشريعة الإسلامية هي شريعة صالحة لكل زمان ومكان ، قائمة علي مبدأ العدل والمساواة و الإنصاف ، وليس من الإنصاف العمل بنظرية ( الجمود على ما هو موجود ) تلك النظرية التي جعلتنا في أخر مصاف الدول العربية و الإسلامية وبخاصة في كل ما هو معني بحقوق النساء بشكل عام و الأسرة بشكل خاص .


أخبار مرتبطة
 
8 مايو 2018 1:20 متجول فى رحلة سريعة داخل عالم الصحافة الألمانية4 مايو 2018 2:10 مالخارجية الأمريكية تنتقد اعتقال وترهيب الصحفيين حول العالم3 مايو 2018 3:00 مألمانيا: ندعم حرية الصحافة في جميع أنحاء العالم3 مايو 2018 2:55 مالاتحاد الأوروبي: سنتخذ خطوات ملموسة لمنع الهجمات ضد الصحفيين والمدونيين23 أبريل 2018 12:41 مالخارجية الألمانية: تطبيق حقوق الإنسان يمثل لكل دولة أهمية أكبر من الورق الذي دونت عليه23 مارس 2018 2:41 مالأمم المتحدة تحذر من انتشار “أسواق عبيد مفتوحة“ فى ليبيا22 مارس 2018 2:26 مالحكومة الألمانية: نقولها بصراحة معاداة السامية أو كراهية الإسلام من ضمن أشكال التمييز العنصري16 مارس 2018 2:51 م“أفاز“: اليابان وأستراليا وبولندا وألمانيا يستعدون للانضمام لبريطانيا لمقاطعة كأس العالم فى روسيا15 مارس 2018 2:26 مألمانيا: الفرص المرتبطة بانتخابات حرة ونزيهة في مصر لا تُستغل8 مارس 2018 2:30 مالأمم المتحدة تدعو السلطات المصرية للتواصل معها بشأن حالة حقوق الإنسان في مصر

التعليقات