الأربعاء , 17 يناير 2018
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

العالم


كتب Mostkbl Admin
11 يناير 2018 1:20 م
-
تونس تطلق انتفاضة “نستعيد ثورتنا“.. والجيش التونسي ينتشر فى مختلف أنحاء البلاد

تونس تطلق انتفاضة “نستعيد ثورتنا“.. والجيش التونسي ينتشر فى مختلف أنحاء البلاد

نشرت السلطات التونسية قوات من الجيش قرب المقار الحيوية والمنشآت الحساسة في العاصمة تونس، في سياق تدابير احترازية بسبب موجة احتجاجات وأعمال عنف وتخريب تجتاح ضواحي العاصمة ومدن تونسية.

وانتشرت وحدات من الجيش قبالة قصر الحكومة في القصبة ومقر التلفزيون والإذاعة الحكومية والبنك المركزي ومقرات الوزارات الحيوية ومنشآت الطاقة في خطوة تستهدف تأمينها، تخوفا من استهدافها من قبل المحتجين.

ونقل مصدر حكومي مسؤول إن اجتماعا سيعقد اليوم الخميس بين الرئيس الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد لمناقشة الوضع الأمني، ودراسة ما أذا كان الوضع يستدعي إعلان حظر للتجول جزئي أو كلي في تونس حتى استتباب الأمن.

والليلة تجددت الاشتباكات بين محتجين وقوات الشرطة في ضواحي العاصمة تونس وعدد من البلدات والمدن في غرب وجنوبي تونس.

ومنذ ثلاثة أيام تشهد عدة مدن تونسية احتجاجات ضد الغلاء وارتفاع الأسعار وتردي الأوضاع المعيشية، وتطالب بإلغاء قانون الموازنة.

وفي وقت سابق من اليوم اتهم رئيس الحكومة يوسف الشاهد الجبهة الشعبية التي تضم مجموعة من أحزاب اليسار بالوقوف وراء التحريض على هذه الاحتجاجات برغم مصادقتها في البرلمان على التدابير التي تضمنها قانون الموازنة الجديد، مشيرا إلى أن لوبيات الفساد التي تحاربها الحكومة اعتقلت عددا من رموزها تقف أيضا وراء هذه الاحتجاجات.

وتبنت الجبهة الشعبية الاحتجاجات ودعت الى استمرارها، كما دعت لتحرك احتجاجي شامل في 14 يناير بمناسبة الذكرى السابعة للثورة 14 يناير2011، والتي أطاحت بنظام الرئيس زين العابدين بن علي.

 وفي ذات السياق، قرر عدد من الأحزاب والمنظمات والجمعيات، النزول إلى الشارع في مسيرة وطنية مشتركة تحت شعار "تونس تستعيد ثورتها"، وذلك يوم الأحد القادم بالتزامن مع الذكرى السابعة لسقوط نظام زين العابدين بن علي، في خطوة تصعيدية تهدف إلى توسيع دائرة الاحتجاجات، والضغط على الحكومة للتراجع عن قانون المالية.

 ودعا ائتلاف المعارضة الذي يقوده حزب الجبهة الشعبية في بيان له مساء اليوم الأربعاء، كافة مناضليه ومناضلاته في مختلف جهات البلاد إلى تنظيم تحركات مشتركة رافضة لما أسماه ميزانية تفقير الشعب وتدمير قدرته الشرائية، وطلب من المحتجين الالتزام بالطابع السلمي لنضالاتهم وتوخي اليقظة والتصدي لكل محاولات النهب والاعتداء على الملك العام والخاص.

 وفي الوقت الذي حمّلت فيه المعارضة في البيان نفسه، الائتلاف الحاكم بقيادة حزبي "النهضة" و"النداء" مسؤولية تدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، اتهم رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد اليوم الأربعاء خلال زيارته بلدة طبربة المضطربة، رسميا حزب "الجبهة الشعبية" بمسؤوليته في تأجيج الأوضاع والتحريض على الفوضى، معتبرا أن "ما يجري تخريب غير مقبول".

 ومطلع الأسبوع الحالي، اندلعت مظاهرات شعبية في عدة مناطق تونسية، احتجاجا على قرارات حكومية برفع أسعار بعض السلع وفرض ضرائب جديدة، تخللتها أعمال تخريب وعنف أجبرت قوات الأمن على التدخل واعتقال 237 محتجا بينهم متشددون إسلاميون، حسب إحصائيات وزارة الداخلية، بتهمة مهاجمة مقار حكومية ومراكز شرطة وسرقة متاجر.


أخبار مرتبطة
 
15 يناير 2018 12:46 م“ترامب“ يخضع لإجراءات وفحوص للكشف عن مدي سلامة قواه العقلية14 يناير 2018 2:46 مالجبهة الشعبية التونسية تدعو الى مواصلة “انتفاضة الأسعار“ ووقف اتباع سياسات صندوق النقد الدولي13 يناير 2018 2:00 مثورة أفريقية ضد “ترامب“ بعد وصفه القارة السمراء بـ “الحثالة“10 يناير 2018 1:30 م“انتفاضة الأسعار“ التونسية تستمر فى الاشتعال .. و قتيل وجرحي خلال اشتباكات طاحنة مع الشرطة9 يناير 2018 2:30 م“انتفاضة الخبز“ تضرب تونس.. تظاهرات طاحنة احتجاجاً على أرتفاع الأسعار وفرض ضرائب جديدة8 يناير 2018 1:20 متعرف على جدول الأعمال اليومي للرئيس الأمريكي “ترامب“ داخل مكتبه في البيت الأبيض5 يناير 2018 2:30 مالاستخبارات الأمريكية تحقق في اتهام موجه ضد “ترامب“ بتهديد الأمن القومي4 يناير 2018 2:10 مابنة “ترامب“ تخطط لحمل لقب الرئيس“إيفانكا“2 يناير 2018 1:19 مالنظام الإيراني يسقط .. ضباط شرطة مكافحة الشغب ينضمون لصفوف المتظاهرين ويرفضون ضرب المحتجين31 ديسمبر 2017 12:50 مالاحتجاجات المشتعلة تضرب إيران ..قتلي فى الشوارع وحرق المحكمة العامة والسلطات تحذر من فوضي مدمرة

التعليقات