الجمعة , 27 أبريل 2018
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

كوكتيل


كتب Mostkbl Admin
9 أبريل 2018 1:41 م
-
وكالة الفضاء الأوروبية تراقب البرق والعواصف الرعدية فى الفضاء بأحدث الأقمار الصناعية

وكالة الفضاء الأوروبية تراقب البرق والعواصف الرعدية فى الفضاء بأحدث الأقمار الصناعية

تعتزم وكالة الفضاء الأوروبية إطلاق معدات تشمل كاميرات متطورة، وعدادات إضاءة، وكاشفات أشعة “غاما” في الفضاء الخارجي لمراقبة البرق والعواصف الرعدية.

ويهدف المشروع الأول من نوعه في أوروبا والذي وافقت عليه دول الاتحاد الأوروبي العام الماضي، إلى جمع معلومات مفصلة عن عملية البرق والرعد من الفضاء الخارجي؛ ما سيتيح للعملاء الفهم بشكل أكبر تأثيرات هذه الظواهر على الغلاف الجوي للأرض.

وأشارت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية اليوم الاثنين، إلى أن المشروع أطلق عليه اسم “محطة مراقبة التفاعلات الجوية-الفضائية” وأنه يهدف أيضاً إلى التوصل على توقعات أكثر دقة لحالات المناخ.

وأضافت الصحيفة، أن تلك المعدات ستقيس -أيضاً- انفجارات أشعة “غاما” أثناء العواصف الرعدية في الجو والوميض الأحمر والتيارات الجوية العملاقة.

ولفتت إلى أن المحطة ستبقى في الغلاف الجوي لمدة عامين وستقوم ببث صور وتقارير للمركز الرئيس لوكالة الفضاء الأوروبية في باريس.

وقال الدكتور مارتن فوليكروج من جامعة “باث” البريطانية الذي ساهم في تطوير هذه المعدات: “أقوم بأبحاث حول حوادث البرق منذ 15 عاماً، وأعتقد أن إطلاق هذه المعدات في الجو يشكل قمة رحلتي في فهم هذه الظواهر”.

وأضاف أن “هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق تقينات ومعدات بهذا الحجم في الفضاء لمراقبة البرق، ونأمل أنْ توفر لنا معرفة أكبر في كيفية حدوث البرق وتأثيراته على حياتنا اليومية في نواح كثيرة”.

وأوضحت الصحيفة أن تلك المعدات تزن نحو 314 كليوغراماً وسيتم إطلاقها في الفضاء على ارتفاع يبلغ 250 ميلاً (410 كيلومترات).

ونقلت عن الدكتور غراهام تورنوك الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء الأوروبية قوله “إن هذا المشروع سيوفر فرصة للعلماء في دراسة آثار عواصف البرق القوية من الفضاء الخارجي، وهي في الحقيقة لحظة مثيرة لنا جميعاً”.



التعليقات