الجمعة , 20 أكتوبر 2017
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

شئون امنية واستراتيجية


6 يوليو 2016 2:23 م
-
نتنياهو : إسرائيل تعود إلى إفريقيا وإفريقيا تعود إلى إسرائيل .. وعدنا كعضو مراقب بالاتحاد الأفريقي

نتنياهو : إسرائيل تعود إلى إفريقيا وإفريقيا تعود إلى إسرائيل  .. وعدنا كعضو مراقب بالاتحاد الأفريقي

 

البعثة الإسرائيلية تضم 80 رجل أعمال و أكثر من 50 شركة في مجالات الزراعة والمياه والاتصالات والأمن

إسرائيل تنظم منتدي اقتصادي بكينيا واخر فى أثيوبيا خلال أيام

 

 

 

 


 

" المستقبل "...

 

 إسرائيل تعود إلى إفريقيا وإفريقيا تعود إلى إسرائيل. هذا مهم بالنسبة لجميع الأفارقة - مسيحيين ومسلمين على حد سواء... تلك العبارة التى قالها رئيس الوزراء الإسرائيلي " بنيامين نتنياهو " فى مستهل جولته التي وصفها مكتبه ب " التاريخية " ليدشن عهد جديد للعلاقات الأفريقية الإسرائيلية بالتأكيد ستكون فى صالح إسرائيل ، وفي نفس الوقت  يضع أولي نقاط لتوترات وصراعات قادمة بين دول شمال القارة وجنوبها .

 

يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي لتثبيت أقدامه في القارة السمراء، خلال زيارته التي يؤديها لدول شرق القارة الإفريقية، حيث يزور كينيا وأوغندا وإثيوبيا وراوندا - منابع نهر النيل - ويطلق عليها اسم "دول حوض النيل"، وأثارت هذه الزيارات مخاوف المواطنين المصريين على أمنهم المائي، في حين ظل الموقف الرسمي المصري غائباً حتى الآن.

 

 وبدا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حريصاً على حصول بلاده على مكانة مراقب في الاتحاد الإفريقي، معتبراً أن ذلك يمثل "أهمية كبيرة جداً".

 

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، في نيروبي،: "سمعنا تصريحات مهمة جداً من الرئيس الكيني الذي قال في أوضح التعبيرات إنه هو ورفاقه (الزعماء الأفارقة) الذين التقيتُهم أمس في أوغندا، سيعملون على إعادة إسرائيل إلى مكانة مراقب في منظمة الوحدة الإفريقية (التي تعرف حالياً بالاتحاد الإفريقي).

 

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية ، أنه على الرغم من أن زيارة نتنياهو لإفريقيا تأخذ طابعاً دبلوماسياً، إلا أن الطابع الاقتصادي لم يكن بعيداً، وقالت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي وقع مع الرئيس الكيني اتفاقات شملت مجالات المياه، دون الكشف عن تفاصيل الاتفاق.

 

نتنياهو يسعى في زيارته لإفريقيا تمتين العلاقات مع أوغندا، البلد الذي يطلق عليه "برازيل إفريقيا"، نظراً لغناها بالثروات الطبيعية، التي تشمل مساحات شاسعة من الغابات والأراضي الزراعية الخصبة، فضلاً عن مخزون ضخم من المياه العذبة، لا سيما وأن بحيرة فيكتوريا التي تعد مصدراً رئيسياً لمياه النيل الأبيض تقع على حدودها مع تانزانيا وكينيا.

 

وأشار نتنياهو في تصريحاته بكينيا، إلى أن إسرائيل ترى أهمية كبيرة في عودتها كمارق في إفريقيا، وقال إن القارة "تنطوي على 54 دولة. إن الإمكانية لتغيير توجهها ومعاملتها حيال إسرائيل تشكل تغيراً إستراتيجياً بما يتعلق بمكانة إسرائيل الدولية".

 

وتابع رئيس الوزراء: "هذا التغيير يبدأ في تلك الجهود كما وصفها الرئيس الكيني الرامية إلى أن إسرائيل ستحظى بمكانة مراقب في منظمة الوحدة الإفريقية. أعتقد أن هذا يحمل في طياته معنًى كبيراً. ويحظى ذلك الآن بصدى في إفريقيا، ولكن أعتقد أنه سيكون لذلك صدى أكبر لاحقاً في سياق العلاقات الدولية الإسرائيلية في إطار محاولتنا للحصول على زيادة كبيرة في عدد الدول التي تدعم دولة إسرائيل".

 

وينوي نتنياهو إجراء زيارات لدول غرب إفريقيا بعد الانتهاء من زيارة دول شرق القارة، وقال في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول إن ذلك "سيصب في إعادة بناء أغلبية لإسرائيل في المحافل الدولية"، مستدركاً "الأمر قد يستغرق عقداً من الزمن، لكن سننجح في تغيير أنماط التصويت في العالم لصالحنا".

 

وبقيت إسرائيل عضواً مراقباً في منظمة الوحدة الإفريقية حتى العام 2002، عندما تم استبدال المنظمة بالاتحاد الإفريقي.

 

وخلال زيارته لكمبالا، التقى نتنياهو كلاً من رؤساء أوغندا يوري موسفيني ، وكينيا أوهورو كينيات، ورواندا بول كاغامي ، وجنوب السودان سلفاكير ميارديت، وزامبيا إدغار لونغو، إضافة إلى رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالني، ووزير خارجية تانزانيا أوغسطين ماهيغا، بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي.

 

 و في ذات السياق ، قالت صفحة " الحكومة الإسرائيلية " على موقع التواصل الاجتماعي " الفيسبوك ":  شارك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليوم في منتدى اقتصادي خاص مشترك لإسرائيل ولكينيا شاركت فيه البعثة الاقتصادية التي رافقت رئيس الوزراء إلى كينيا حيث شارك في اللقاء 80 رجل أعمال كيني من 150 شركة.


وتضم البعثة الإسرائيلية حوالي 80 رجل أعمال ومبادرا إسرائيليا من أكثر من 50 شركة رائدة خاصةً في مجالات الزراعة والمياه والاتصالات والأمن الداخلي.

 

ويهدف المنتدى الاقتصادي إلى توسيع التعاون الاقتصادي بين الشركات من كلا البلدين ومن خلال ذلك زيادة رقعة التصدير الإسرائيلي وتعزيز العلاقات بين البلدين من خلال خلق فرص لعقد لقاءات تجارية ولاقات عمل.


وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي للمنتدى الاقتصادي:

"تعالوا واستثمروا في كينيا. لدينا مصلحة استراتيجية وقومية ودولية ولكن لم أكن أطلب منكم ذلك لولم أعتقد أنكم ستحققون المرابح لأن الفرصة هنا هي عبارة عن أناس موهوبين وفرص كثيرة وحكومة ورئيس يريدكم هنا ويستعد للقيام بأشياء كثيرة من أجل جلبكم إلى هنا.

 

إستثمروا في كينيا. توجد هنا برأيي فرص كبيرة وأعتقد أنه توجد نقطة تحول معينة يمكن أن تكون نقطة الانطلاق لنمو الاقتصاد. تستطيعون أن تكونوا جزء من ذلك وعتقد أن عندما تتمتعوم بدعم الحكومتين لكم نستطيع أن نساعدكم وما قاله الآن الرئيس كنياتا يعتبر حيويا. نستطيع أن نساعدكم في تخفيف حدة بعض المخاطر. لا نستطيع أن نخفيها كليا ولكن عليكم أن تعترفوا بأن هنالك فرص إزاء الحكومة الكينية وإزاء الشركات الخاصة هنا, أيضا في مجال الأمن.


لا أريد أن أكرس كل هذا اللقاء لموضوع الأمن. أعتقد أنه توجد لذلك ضرورة ملحة ولكن إسرائيل قوية جدا في مجال الاتصالات وهي جيدة جدا في جميع المجالات, بدءً في انتاج الألبان إلى إدارة المياه والدوريات الحدودية والأقمار الصناعية والسايبر والخ.


ونحن نتحمس لمشاركة هذه التكنولوجيا مع كينيا وأقول الآن للمحافظين المحليين - لدينا خبرة مع دول أخرى, مثلا مع دولة "صغيرة" وهي الصين. نعمل في الصين على أساس الحكومة مع الحكومة ولكن أيضا مع شركات ومحافظين. عدد من المحافظين, أكثر من محافظين آخرين, يعترفون بأن هنالك فوائد للتعاون مع إسرائيل وهم استفادوا من ذلك كثيرا وشعبهم استفاد من ذلك كثيرا.

 

وستوقع إسرائيل وكينيا على بروتوكول مالي سيخفف من حدة المخاطر المتعلقة بإتمام الصفقات في كينيا.


وسيتم عقد منتدى مماثل في إثيوبيا يوم الخميس برعاية رئيسي الوزراء الإسرائيلي والإثيوبي.


وقال أحد رجال الإعمال الإسرائيليون إن الشركات الإسرائيلية أجرت لقاءات ناجحة تجاوزت سقف التوقعات مع أكثر من 100 شركة كينية وممثل عن الحكومة. وأضاف أنه حتى اليوم تم التوصل إلى صفقات كثيرة بين شركات إسرائيلية وكينية وتوقع أنه سيتم التوصل إلى صفقات أخرى نتيجة اللقاء الذي عقد اليوم.


وقال مدير عام مكتب رئيس الوزراء نتنياهو السيد إيلي غرونير إن هناك أرضية جيدة لعمل مثمر بين قطاعي الأعمال في البلدين. وقال إن رجال الأعمال الإسرائيليون يُعرفون بأنهم لا يترددون في السفر إلى كل أنحاء العالم بحثا عن الفرص الاقتصادية وهم وجدوا اليوم في إفريقيا زبائن محتملين يتعطشون للتعاون. إننا بدأنا تحركا ملموسا جدا".




أخبار مرتبطة
 
20 سبتمبر 2017 3:15 مالمتحدث الرسمي باسم التحالف ضد“ داعش“ لـ “المستقبل“: التنظيم الإرهابي قضي عليه تماماً ولم يعد يشكل أى تهديد12 سبتمبر 2017 1:45 م“المستقبل“ تنشر تقرير الجيش الأمريكي عن تدريبات النجم الساطع مع مصر11 سبتمبر 2017 1:40 مالمنتدى الاقتصادي العالمي يضع مصر ضمن قائمة أخطر 20 بلدا على مستوي العالم17 أغسطس 2017 7:21 مإسرائيل تعلن القيام بعمليات عسكرية قرب مضيق تيران ..و تؤكد: المنطقة أصبحت محط أنظار الجيش الإسرائيلي27 يوليو 2017 3:25 مالأمن الوطني يعلن اعتقال مئات الأشخاص فجر أمس بتهمة تأليب المواطنين ضد مؤسسات الدولة27 يوليو 2017 3:21 متقرير أمني: معدل الجرائم بالشارع المصري تضاعف بشكل خطير و السرقات و الاختطاف عل رأس القائمة20 أبريل 2017 11:16 ممصر تحتل المرتبة 130 من إجمالى 135 دولة بمستوى الأمن و الامان و تنافس اليمن على المراكز الأخيرة14 أبريل 2017 4:51 مسلاح الجو الإسرائيلي يجري أخطر و أكبر تدريباته القتالية فوق البحر المتوسط10 أبريل 2017 9:54 مقبل تنفيذها بـ 10 أيام .. “المستقبل “ انفردت بالتحذير من عمليات إرهابية تضرب سيناء و حددت استعمال “الصواريخ “3 أبريل 2017 9:30 مالاستخبارات المصرية تبحث خطط مواجهة “ مثلث الرعب في أفريقيا “

التعليقات