الجمعة , 24 نوفمبر 2017
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

كوكتيل


كتب Mostkbl Admin
27 أبريل 2017 5:21 م
-
لجنة حماية الصحفيين : الصحافة في خطر .. و الصحفيين تحت مرمي النيران

لجنة حماية الصحفيين : الصحافة في خطر .. و الصحفيين تحت مرمي النيران

على الرغم من الوعد الذي حملته التقنيات الجديدة في مجال المعلومات، تعكف الحكومات والجهات الفاعلة من غير الدول والشركات في جميع أنحاء العالم على فرض الرقابة على كميات هائلة من المعلومات باستخدام أساليب معقدة ومتطورة.

  وقد أصدرت لجنة حماية الصحفيين  ،  تقرير الاعتداءات على الصحافة، وهو يسرد أساليب فريدة تُستخدم للسيطرة على تدفق المعلومات، بما في ذلك الضغوط المالية على الصحفيين ووسائل الإعلام، واستغلال الثغرات القانونية لتجنب الإفصاح عن المعلومات، والتذرّع بقوانين حقوق الملكية واستخدام حسابات آلية على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف كبح النقد.

حمل التقرير عنواناً فرعياً هو "الوجه الجديد للرقابة"، ويضم مقالات أعدها نخبة من الصحفيين المعروفين، من بينهم كريستيان أمانبور، وروكميني كاليماتشي، وجيسون ليوبولد، وألان روزبريجر، إضافة إلى مقال كتبه ديفيد كاي، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير، يتناول القوانين والمؤسسات التي تكافح من أجل حماية حرية التعبير. ويحتوي التقرير فصولاً حول المناخ الإعلامي في عددٍ من البلدان، بما فيها الصين، ومصر، والمكسيك، وكوريا الشمالية، وروسيا، وسوريا، وتركيا، والولايات المتحدة.

وقال جويل سايمون، المدير التنفيذي للجنة حماية الصحفيين، "بعد انتخاب دونالد ترامب، تزايدت الأخبار الزائفة وتفاقم المناخ المعادي للصحفيين الذي نشأ عن الخطاب المعادي للصحافة الذي تبناه ترامب، مما أثار الشواغل في الولايات المتحدة بشأن حرية الصحافة. ولكن تتسم التوجهات المعادية للصحافة في جميع أنحاء العالم بأنها أعمق وأكثر استمرارية وإثارة للقلق. وفي الوقت الذي نجد فيه أنفسنا محاطين بتدفق هائل للمعلومات، ثمة فجوات هائلة في معرفتنا بالعالم – وهي فجوات تزداد اتساعاً بسبب الاعتداءات العنيفة على الصحافة، والأنظمة الحكومية الجديدة للسيطرة على المعلومات، والقدرات التي تتيحها التكنولوجيا لفرض الرقابة والمراقبة".



التعليقات