الثلاثاء , 24 أبريل 2018
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

مجتمع مدنى


كتب Mostkbl Admin
12 سبتمبر 2017 1:41 م
-
فى أبشع مجازر دموية على مر التاريخ ..“ آفاز“ تطلق حملة عالمية لإنقاذ مسلمي الروهينغا من بطش سلطات بورما

فى أبشع مجازر دموية على مر التاريخ ..“ آفاز“ تطلق حملة عالمية لإنقاذ مسلمي الروهينغا من بطش سلطات بورما

أطلقت " آفاز " حملة لدعم وانقاذ مسلمي الروهينغا الذى يتعرض لابشع عمليات القتل و الاضطهاد  على أيدي سلطات بورما ، وقالت الحملة فى بيان لها – حصلت " المستقبل " على نسخة منه - :

قلة من البشر كانت قد سمعت برواندا قبل ارتكاب مجازر تطهير راح ضحيتها ٨٠٠ ألف مواطن رواندي. وهذا ما يحدث الآن في بورما مع شعب الروهينغا الذي يتعرض لأسوأ أنواع العنف على أيدي عصابات من الجنود العازمين على القتل.

 ما يحدث في بورما يفوق الوصف، فحتى الصغار لم يسلموا من بطش جنود لم يتورعوا عن قطع رؤوسهم.

 لكن أكثر ما يثير الصدمة هو دعم دول كبيرة، مثل بريطانيا وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة وغيرها، للجيش الذي يقف وراء ارتكاب هذه المجازر بحق أقلية الروهينغا.

 أمضى جنرالات بورما سنين طويلة في بناء تحالفات قوية مع هذه الدول وهم حريصون للغاية على الحفاظ عليها، لذا دعونا نطالبهم إنهاء دعمهم للجيش البورمي لإجباره على وقف هذه المجزرة. عندما نجمع عدداً كبيراً من التواقيع ستطلق آفاز حملة إعلانية وإعلامية تستهدف القادة الرئيسيين خلال الاجتماع القادم للجمعية العامة للأمم المتحدة بعد أيام قليلة.

 ارتبطت حكومات عدة من مختلف أنحاء العالم بعلاقات قوية مع الجيش البورمي، في سياسة كانت تهدف إلى تحقيق الاستقرار ومنع ارتكاب مثل هذه المجازر. إلا أن هذه السياسة أثبتت فشلها على أرض الواقع، وأفضل ما يمكن لهذه الدول أن تفعله هو قطع علاقاتها مع هؤلاء القتلة.

 يعتبر مجتمع الروهينغا من أكثر المجتمعات فقراً في بورما، هم محرومون من الجنسية ويعانون من الاضهاد والعنف منذ سنوات بسبب بشرتهم الداكنة ودينهم المختلف، ما دفع بعضهم نحو حمل السلاح ومهاجمة القوى الأمنية البورمية. لكن ما يحصل اليوم هو تطهير عرقي صريح في أسوأ كارثة يواجهها مجتمع الروهينغا حتى الآن. وقعوا الآن على العريضة وانشروها على أوسع نطاق.

 قام مجتمعنا بمساعدة الروهينغا في وقت سابق. حينما فر الآلاف منهم بسبب حملة القمع السابقة وعلقوا في البحر، سارع مجتمعنا إلى التبرع بالمال من أجل دعم عمليات إنقاذ بحرية لتخليص هؤلاء العالقين في البحر وإنقاذهم. وهم بحاجة إلى مساعدتنا الآن أكثر من أي وقت مضى. دعونا نساهم في إنقاذهم كي لا يتكرر ما جرى في رواندا مرة أخرى.


أخبار مرتبطة
 
23 أبريل 2018 12:41 مالخارجية الألمانية: تطبيق حقوق الإنسان يمثل لكل دولة أهمية أكبر من الورق الذي دونت عليه23 مارس 2018 2:41 مالأمم المتحدة تحذر من انتشار “أسواق عبيد مفتوحة“ فى ليبيا22 مارس 2018 2:26 مالحكومة الألمانية: نقولها بصراحة معاداة السامية أو كراهية الإسلام من ضمن أشكال التمييز العنصري16 مارس 2018 2:51 م“أفاز“: اليابان وأستراليا وبولندا وألمانيا يستعدون للانضمام لبريطانيا لمقاطعة كأس العالم فى روسيا15 مارس 2018 2:26 مألمانيا: الفرص المرتبطة بانتخابات حرة ونزيهة في مصر لا تُستغل8 مارس 2018 2:30 مالأمم المتحدة تدعو السلطات المصرية للتواصل معها بشأن حالة حقوق الإنسان في مصر8 مارس 2018 2:25 مفي يومها العالمي ..الحكومة الألمانية تدعو لتفعيل حقوق المرأة في مختلف دول العالم31 يناير 2018 2:10 مالاتحاد الأوروبي يدعو مصر الى تطبيق انتخابات شفافة ذات مصداقية11 ديسمبر 2017 2:10 مألمانيا: حماية الحريات وكرامة الإنسان هي محرك الإبداع والازدهار11 ديسمبر 2017 2:05 مالمبادرة المصرية: البرلمان وافق على على ثلاثة مشروعات قوانين تتعلق بالطاقة النووية فى جلسة واحدة بدون فرصة للنقاش

التعليقات