الثلاثاء , 12 ديسمبر 2017
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

مجتمع مدنى


كتب Mostkbl Admin
12 سبتمبر 2017 1:41 م
-
فى أبشع مجازر دموية على مر التاريخ ..“ آفاز“ تطلق حملة عالمية لإنقاذ مسلمي الروهينغا من بطش سلطات بورما

فى أبشع مجازر دموية على مر التاريخ ..“ آفاز“ تطلق حملة عالمية لإنقاذ مسلمي الروهينغا من بطش سلطات بورما

أطلقت " آفاز " حملة لدعم وانقاذ مسلمي الروهينغا الذى يتعرض لابشع عمليات القتل و الاضطهاد  على أيدي سلطات بورما ، وقالت الحملة فى بيان لها – حصلت " المستقبل " على نسخة منه - :

قلة من البشر كانت قد سمعت برواندا قبل ارتكاب مجازر تطهير راح ضحيتها ٨٠٠ ألف مواطن رواندي. وهذا ما يحدث الآن في بورما مع شعب الروهينغا الذي يتعرض لأسوأ أنواع العنف على أيدي عصابات من الجنود العازمين على القتل.

 ما يحدث في بورما يفوق الوصف، فحتى الصغار لم يسلموا من بطش جنود لم يتورعوا عن قطع رؤوسهم.

 لكن أكثر ما يثير الصدمة هو دعم دول كبيرة، مثل بريطانيا وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة وغيرها، للجيش الذي يقف وراء ارتكاب هذه المجازر بحق أقلية الروهينغا.

 أمضى جنرالات بورما سنين طويلة في بناء تحالفات قوية مع هذه الدول وهم حريصون للغاية على الحفاظ عليها، لذا دعونا نطالبهم إنهاء دعمهم للجيش البورمي لإجباره على وقف هذه المجزرة. عندما نجمع عدداً كبيراً من التواقيع ستطلق آفاز حملة إعلانية وإعلامية تستهدف القادة الرئيسيين خلال الاجتماع القادم للجمعية العامة للأمم المتحدة بعد أيام قليلة.

 ارتبطت حكومات عدة من مختلف أنحاء العالم بعلاقات قوية مع الجيش البورمي، في سياسة كانت تهدف إلى تحقيق الاستقرار ومنع ارتكاب مثل هذه المجازر. إلا أن هذه السياسة أثبتت فشلها على أرض الواقع، وأفضل ما يمكن لهذه الدول أن تفعله هو قطع علاقاتها مع هؤلاء القتلة.

 يعتبر مجتمع الروهينغا من أكثر المجتمعات فقراً في بورما، هم محرومون من الجنسية ويعانون من الاضهاد والعنف منذ سنوات بسبب بشرتهم الداكنة ودينهم المختلف، ما دفع بعضهم نحو حمل السلاح ومهاجمة القوى الأمنية البورمية. لكن ما يحصل اليوم هو تطهير عرقي صريح في أسوأ كارثة يواجهها مجتمع الروهينغا حتى الآن. وقعوا الآن على العريضة وانشروها على أوسع نطاق.

 قام مجتمعنا بمساعدة الروهينغا في وقت سابق. حينما فر الآلاف منهم بسبب حملة القمع السابقة وعلقوا في البحر، سارع مجتمعنا إلى التبرع بالمال من أجل دعم عمليات إنقاذ بحرية لتخليص هؤلاء العالقين في البحر وإنقاذهم. وهم بحاجة إلى مساعدتنا الآن أكثر من أي وقت مضى. دعونا نساهم في إنقاذهم كي لا يتكرر ما جرى في رواندا مرة أخرى.


أخبار مرتبطة
 
11 ديسمبر 2017 2:10 مألمانيا: حماية الحريات وكرامة الإنسان هي محرك الإبداع والازدهار11 ديسمبر 2017 2:05 مالمبادرة المصرية: البرلمان وافق على على ثلاثة مشروعات قوانين تتعلق بالطاقة النووية فى جلسة واحدة بدون فرصة للنقاش18 نوفمبر 2017 2:26 مآفاز: “ترامب“ يفتح الباب للقضاء عل الحياة البرية فى أفريقيا13 نوفمبر 2017 2:25 مالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية: الحكومة تدعم الأغنياء بأكثر من أربعة أضعاف الفقراء21 أكتوبر 2017 1:06 مآفاز: المصريون يتحولون الى فئران تجارب من أجل زيادة أرباح شركات الأدوية3 أكتوبر 2017 5:08 م“عزة سليمان “ تفوز بالمركز الثاني لجائزة ألارد للنزاهة الدولية30 أغسطس 2017 8:26 م“ كیف تحررین محضر تحرش ؟!! “28 أغسطس 2017 2:25 ممؤسسة حقوقية مصرية تطالب بفتح باب الاجتهاد فى زواج المسلمة من غير المسلم و المساواة فى الميراث بين الجنسين20 فبراير 2017 11:21 مالمبادرة المصرية: “ أغنى 1% من السكان في مصر يمتلكون حوالي نصف ثروات المصريين “15 فبراير 2017 10:57 ممنظمة العفو الدولية تحذر المواطنين من كافة دول العالم من إستعمال برنامج “ سكايب “

التعليقات