الثلاثاء , 20 فبراير 2018
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير التنفيذيعمرو سليم
عاجل

أخر الأخبار


كتب Mostkbl Admin
24 يناير 2018 4:00 م
-
السفير السعودي بالقاهرة: مصر والمملكة يجمعهما المصير المشترك

السفير السعودي بالقاهرة: مصر والمملكة يجمعهما المصير المشترك

أقام سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية، مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى جامعة الدول العربية، عميد السلك الدبلوماسي العربي، حفلاً بمقر السفارة بالقاهرة، بمناسبة ذكرى البيعة الثالثة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مقاليد الحكم في المملكة.

وألقى السفير قطان كلمة في الحفل، أكد فيها أن "مَا وَصِلَ إِلَيه الوَطَن الْحَبيبُ مِنْ تَطَوُّرٍ وَنَهْضَةٍ فِي كَافَّةِ المَجَالات في ظِلِّ الْقِيَادَةِ الرَّشيدَةِ لِخَادِمِ الْحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ - يَحْفَظُهُ اللهُ - يَدْعُو لِلفَخْرِ وَالاِعْتِزَازِ".

وقال معاليه: "لَقَدْ أَثْبَتَ سَيِّدِي خَادِمُ الحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ أَنَّ المَمْلَكَةَ مُتَمَسِّكَةٌ بِالنَّهْجِ الَّذِي سَارَتْ عَلَيْهِ مُنْذُ تَأْسِيسِهَا عَلَى يَدِ المَلَكِ المُؤَسَّسِ عَبْدِ العَزِيز بِنْ عَبْد الرَحْمَنِ آلُ سَعُودَ - طَيَّبَ اللهُ ثَرَاهُ -، وَعَلَى أَيْدِي أَبْنَائِهِ مِنْ بَعْدِهِ، نَهَجَ الإِسْلَامِ الصَّحِيحِ، وَالقُرْآنِ وَالسُّنَّةِ، كَمَا أَثْبَتَ أَنَّ التَّمَسُّكَ بِالثَّوَابِتِ لَا يَعْنِي رَفَضَ التَّجْدِيدِ وَالاِبْتِكَارِ، وَلَا يَعْنِي الخَوْفَ وَالتَّرَدُّدَ فِي مُوَاجَهَةِ التَّحَدِّيَاتِ بِمَا يَضْمَنُ مَصْلَحَةَ الفَرْدِ وَاِسْتِقْرَارَ المُجْتَمِعِ وَالاِنْطِلَاقَ بِالمَمْلَكَةِ نَحْوَ المُسْتَقْبَلِ".

وأضاف قائلا: (فِي العَاشِرِ مِنْ مَارِسِ عَامَ 2015م، أَثْنَاءَ اِسْتِقْبَالِهِ أُمَرَاءَ المَنَاطِقِ وَالعُلَماءَ وَالوُزَرَاءَ وَأَعْضَاءَ مَجْلِسْ الشُّورَى فِي قَصْرِ اليَمَامَةِ بِالرِيَاضْ، أَلْقَى خَادِمُ الحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ - يَحْفَظُهُ اللهُ - خِطَابًا هامًا، حَدَّدَ فِيهِ مَلَامِحَ وَسِمَاتِ عَهدَهِ قَائِلًا: "لَقَدْ وَضَعْتُ نُصْبَ عَيْنِي مُوَاصَلَةُ العَمَلِ عَلَى الأُسُسِ الثَّابِتَةِ الَّتِي قَامَتْ عَلَيْهَا هَذِهِ البِلَادُ المُبَارَكَةُ مُنْذُ تَوْحِيدِهَا، تَمَسُّكًا بِالشَّرِيعَةِ الإِسْلَامِيَّةِ الغَرَّاء، وَحِفَاظًاً عَلَى وِحْدَةِ البِلَادِ. وَتَثْبِيتَ أَمنِهَا وَاِسْتِقْرَارِهَا، وَعَمَلًا عَلَى مُوَاصَلَةِ البِنَاءِ وَإِكْمَالِ مَا أَسَّسَهُ مَنْ سَبَّقُونَا مِنْ مُلُوكِ هَذِهِ البِلَادِ -رَحِمَهُمُ الله-، وَذَلِكَ بِالسَّعْيِ المُتَوَاصِلِ نَحْوَ التَّنْمِيَةِ الشَّامِلَةِ المُتَكَامِلَةِ وَالمُتَوَازِنَةِ فِي مَنَاطِقِ المَمْلَكَةِ كَافَّة، وَالعَدَالَةِ لِجَمِيعِ المُوَاطِنِينَ، وَإِتَاحَةِ المَجَالِ لَهُمْ لِتَحْقِيقِ تَطَلُّعَاتِهِمْ وَأَمَانِيهِمْ المَشْرُوعَةِ فِي إِطَارِ نُظُمِ الدَّوْلَةِ وَاِجْرَاءَاتِهَا. إِنَّ كُلَّ مَوَاطِنٍ فِي بِلَادِنَا وَكُلُّ جُزْءٍ مِنْ أَجْزَاءِ وَطنِنا الغَالِيَ هُوَ مَحَلُّ اِهْتِمَامِي وَرِعَايَتِي، فَلَا فَرْقَ بَيْنَ مُوَاطِنٍ وَآخَر، وَلَا بِيَنَ مِنْطَقَةٍ وَأُخْرَى، وَأَتَطَلَّعُ إِلَى إِسْهَامِ الجَمِيعِ فِي خِدْمَةِ الوَطَنِ").

وشدد على أنْ عَهدَ خَادِمِ الْحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ – يَحْفَظَهُ اللَّهُ – هُوَ عَهْدُ الإِنْجَازِ ... عهْدُ الْحَزْمِ وَالْعَزْمِ ... الْعَدْلِ وَالْمُسَاوَاةِ .. عَهْدُ الشَّفَّافِيَّةِ ... وَرُؤْيَتُهُ نَظِرَةٌ اِسْتِشْرافِيَّةٌ إِيجَابِيَّةٌ ..  وَاِنْطِلَاقَةُ نَحوِ آفَاقِ الْمُسْتَقْبَلِ .. رُؤْيَةٌ تَسْمَحُ لِلْمُجْتَمَعِ بِالْاِسْتِفَادَةِ مِنْ قُوَّاهِ الْكَامِنَةِ ..  اِنْطِلَاقًا مَنْ مَنْظُومَةِ مُعْتَقَدَاتِنَا الرَّاسِخَةِ .. سُعُودِيُّونَ وَسُعُودِيَّاتِ، وُصُولًا إلى غَايَة الْحُضورِ بَيْنَ الْأُمَمِ.

وأشار إلى أن "أَبْرَزَ مَا يُمَيِّزُ هَذِهِ الرُّؤْيَةَ، هُوَ الشُّمُولَ وَالطُّمُوحَ، الشُّمُولُ مِنْ أَجْلِ أَنْ تَعُمَّ جَمِيعَ الأَفْرَادِ وَالمُؤَسَّسَاتِ، وَلَا يَقْتَصِرُ أَثَرُهُا عَلَى أَحَدٍ دُونَ آخَرَ أَوْ شَرِيحَةٍ مِنْ المُجْتَمَعِ عَلَى حِسَابِ أُخْرَى، والطُّمُوحُ، الَّذِي لَا يَقِفُ عِنْدَ وَاقِعٍ مَقْبُولٍ، بَلْ يَرْنُو إِلَى أَمْثِلَةٍ خَلَّاقَةٍ، تَرْتَقِي بِكُلِّ مُسْتَوَيَاتِ المَعِيشَةِ فِي الحَاضِرِ وَالمُسْتَقْبَلِ.

وقال "إن هَذَا النَّوْعُ مِنْ الرُّؤَى يَحْتَاجُ إِلَى قَادَةٍ عِظَامٍ يَجْعَلُونَ مِنْ الفِكْرِ الاسْتِرَاتِيجِيِّ مَنْهَجًا فِي حَيَاتِهِمْ، وَأَدَاةً مِنْ أَدَوَاتِ صِنَاعَةِ التَّحَوُّلَاتِ، قَادَةً يَتَحَلَّوْنَ بِالحَزْمِ وَقْتَ النَّوَائِبِ، وَبِالصَّبْرِ عِنْدَ الشَّدَائِدِ، سِلَاحُهُمْ اِلْتِمَاسُ العَوْنِ وَالتَّوَكُّلُ عَلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَسِيمَاهُمْ الحَزْمُ وَالعَزُمُ عَلَى اِتِّخَاذِ القَرَارَاتِ الصَّائِبَةِ، وَنَحْمَدُ اللهَ أَنَّ رَزَقَنَا سَيِّدِي خَادِمَ الحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ، المَلِكَ سَلْمَانَ بِنْ عَبْد العَزِيز، أَهْلًا لِكُلِّ هَذِهِ المَزَايَا وَالصِّفَاتِ".

وتابع قائلا: "اليَوْمَ، تَعِيشُ المَمْلَكَةُ حَرَاكًا سِيَاسِيًا وَاِقْتِصَادِيًّا وَاِجْتِمَاعِيًّا، وَرَغْمَ أَنَّ مَطَالِبَ التَّغْيِيرِ تَأْتِي غَالِبًا مِنْ الطَّبَقَاتِ الوُسْطَى فِي المُجْتَمَعِ، إِلَّا أَنَّ الحَالَةَ السَّعُودِيَّةَ تَنْفَرِدُ، بِأَنْ الحَاكِمَ فِيهَا، يَسْبِقُ هَذِهِ المَطَالِبَ وَيُحَقِّقُهَا، وَلَيْسَ مِنْ قَبِيلِ المُبَالَغَةِ أَنْ نَقُولَ أَنَّ المَمْلَكَةَ العَرَبِيَّةَ السَّعُودِيَّةَ فِي عَهْدِ خَادِمِ الحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ تَعِيشُ لَحَظَاتٍ اِسْتِثْنَائِيَّةٍ، وَتَشْهَدُ تَحَوُّلَاتٍ غَيْرَ مَسْبُوقَةٍ نَحْوَ مُسْتَقْبَلٍ أَفْضَلَ".

ونوه باستمرار "المَمْلَكَةِ فِي عَهْدِ مَلِيكِنَا المُفَدَّى - أَيَّدَهُ اللهُ - فِي وَضْعِ خِدْمَةِ ضُيُوفِ الرَّحْمَنِ عَلَى رَأْسِ أَوَّلِويَّاتِهَا، فَقَدْ دَشَّنَ خَادِمُ الحرمين الشَّرِيفَيْنِ - يَحْفَظُهُ اللهُ - فِي العَامِ الأَوَّلِ مِنْ حُكْمِهِ الرَّشِيدِ، التَّوْسِعَةَ الثَّالِثَةَ لِلمَسْجِدِ الحَرَامِ، وَالَّتِي تُعَدُّ أَكْبَرُ تَوْسِعَةٍ وَتَأْتِي اِمْتِدَادًا لِلتَوْسُعَاتِ التَّارِيخِيَّةِ السَّابِقَةِ، الَّتِي بَدَأَتْ بِأَمْرِ المَلْكِ المُؤَسِسِ - طَيَّبَ اللهُ ثَرَاهُ -، لِتَصِلَ بِالطَّاقَةِ الاستِيعَابيّةِ لِلحَرَمِ المَكِّيِّ إِلَى نَحْوِ مِلْيُونَيْ مُصَلٍ، وَهِيَ تَوْسِعَةٌ ذَاتُ اِنْعِكَاسَاتٍ مُتَعَدِّدَةٍ عَلَى تَنْمِيَةِ مِنْطَقَةِ مَكَّةِ المُكَرَّمَةِ كَكُل، تَبْدَأُ بِالحَرَمِ المَكِّيِّ لِتَشْمَلَ مَجَالَاتٍ عِدَّةً عَلَى الصَّعِيدَيْنِ الاِقْتِصَادِي والخَدَمَاتِي، وهو المَشْرُوعُ الأَكْبَرُ، فِي تَارِيخِ المَسْجِدِ الحَرَامِ، حيث َتَشْمَلُ هَذِهِ التَّوْسِعَةُ وَالعَنَاصِرُ المُرْتَبِطَةُ بِهَا، مِلْيُونًا وَمِئَتَيْنِ وَتِسْعَةِ وَسِتِّينَ أَلْفِ مِتْرِ مَرْبَع".

وأشار إلى أنه تَمَّ البَدْءُ فِي مَشْرُوعِ تَأْهِيلِ بِئْرِ زَمْزَمَ الَّذِي يَتَكَوَّنُ مِنْ قِسْمَيْنِ، حَيْثُ يَقُومُ القِسْمُ الأَوَّلُ عَلَى اِسْتِكْمَالِ إِنْشَاءِ عَبَّارَاتِ الخِدْمَاتِ الخَاصَّةِ بِزَمْزَمَ، ويَأْتِي القِسْمُ الثَّانِي بِاِسْتِكْمَالِ المَرْحَلَةِ الأَخِيرَةِ مِنْ تَعْقِيمِ وَمُعَالَجَةِ البِيئَةِ الخَاصَّةِ بِالمَنَاطِقِ المُحِيطَةِ بِبِئْرِ زَمْزَمَ، كما بَدَأَت الرِّحْلَاتُ التَّجْرِيبِيَّةُ لِقِطَارِ الحَرَمَيْنِ السَّرِيعِ، لِمَسَارٍ يَبْلُغُ طُولُهُ أَرْبَعِمِائَةً وَخَمْسِينَ كِيلُومِتْرًا، اِنْطِلَاقًا مِنْ مَحَطَّةِ "المَدِينَة المُنَوَّرَة"، وُصُولًا إِلَى مَحَطَّةِ الرُّكَّابِ فِي "مَكَّة المُكَرَّمَة"، بِهَدَفِ تَوْفِيرِ وَسِيلَةَ نَقْلٍ آمِنَةٍ وَسَرِيعَةٍ لِلحُجَّاجِ وَالمُعْتَمِرِينَ بَيْنَ المَدِينَتَيْنِ المُقَدَّسَتَيْنِ خِلَالَ مَوَاسِمِ الحَجِّ وَالعُمْرَةِ.

وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية قال معالي السفير قطان في كلمته إنه "وَفِي ظِلِّ التَّحَدِّيَاتِ الاسْتِرَاتِيجِيَّةِ وَالتَّهْدِيدَاتِ الأَمْنِيَّةِ وَالاِضْطِرَابَاتِ السِّيَاسِيَّةِ الَّتِي تُوَاجِهُ عَالَمنَا العَرَبِيِّ، فَإِنَّ السِّيَاسَةَ الخَارِجِيَّةَ لِلمَمْلَكَةِ تَتَّسِمُ بِالعَقْلَانِيَّةِ وَالمُوَاجَهَةِ المُبَاشِرَةِ لِلأَزَمَاتِ وَالفَهْمِ الدَقِيقِ لِقَوَاعِدِ السِّيَاسَةِ الدُّوَلِيَّةِ، وَهُوَ مَا أَدَّى لِلحُضُورِ الدُّوَلِيِّ لِلمَمْلَكَةِ وَهِيَ تَسْعَى لِفَتْحِ قَنَوَاتِ التَّوَاصُلِ وَاِحْتِوَاءِ الأَزَمَاتِ، وَقَدْ عَكَسَتْ زِيَارَاتُ خَادِمِ الحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ الخَارِجِيَّةِ مَكَانَةُ المَمْلَكَةِ وَثِقلَهَا بِحَيْثُ أَكَّدَتْ أَنَّ المَمْلَكَةَ رَقْمٌ لَا يُمْكِنُ تَجَاهُلُهُ فِي مُعَادَلَاتِ مِنْطَقَتِنَا المُلْتَهِبَةِ، مؤكدا أن الهَدَف الأَسْمَى لِلرِّيَاضِ هُوَ حَلْحَلَةُ المَلَفَّاتِ العَالَمِيَّةِ العَالِقَةِ وَدَفْعُهَا نَحْوَ الانفراج السِّيَاسِيِّ، كَمَا أَنَ عُضْوِيَّتَهَا فِي مَجْمُوعَةِ العِشْرِين تَعْكِسُ الدَّوْرَ الَّذِي يُمْكِنُ أَنْ تَلْعَبَهُ المَمْلَكَةُ فِي رَسْمِ السِّيَاسَاتِ الاِقْتِصَادِيَّةِ العَالَمِيَّةِ.

وأضاف: "فَمُنْذُ تَوَلِّيهِ - حَفِظَهُ اللهُ - مَقَالِيدَ الحُكْمِ فِي أَوَائِلِ عَامِ 2015م، سَطْرَ خَادِمُ الحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ المَلِكُ سَلْمَانُ بِنْ عَبْد العَزِيز العَدِيدَ مِنْ الإِنْجَازَاتِ مَحَلِيًّا وَدَوْلِيًّا، وَأَصَدَرَ قَرَارَاتٍ حَاسِمَةً وَإِجْرَاءَاتٍ حَازِمَةً عَلَى الصَّعِيدَيْنِ الدَّاخِلِيِّ وَالخَارِجِيِّ، مِنْ أَهَمِّهَا إِعْلَانُ "عَاصِفَةٌ الحَزْمِ" وَعَمَلِيَّةُ "إِعَادَةُ الأَمَلِ" فِي اليَمَنِ لِلحِفَاظِ عَلَى الشَّرْعِيَّةِ اليَمَنِيَّةِ وَحِمَايَةِ حُدُودِ البِلَادِ مِنْ الأَطْمَاعِ الحُوثِيَّةِ وَالإِيرَانِيَّةِ. وَاِسْتَطَاعَتْ المَمْلَكَةُ أَنْ تُوَحِّدَ الصُّفُوفَ العَرَبِيَّةَ وَالإِسْلَامِيَّةَ لِمُوَاجَهَةِ المَدِّ الإِيرَانِيِّ فِي المِنْطَقَةِ".

وتابع قائلا: "وَاِسْتِمْرَارًا لِلدَّوْرِ القِيَادِيِّ، إِقْلِيمِيًّا وَدَوْلِيًّا، لِلمَمْلَكَةِ العَرَبِيَّةِ السَّعُودِيَّةِ بِقِيَادَةِ خَادِمُ الحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ، اِسْتَضَافَتْ المَمْلَكَةُ ثَلَاثَ قِمَمٍ سِيَاسِيَّةٍ هَامَّةٍ، وَهِيَ القِمَّة "السَّعُودِيَّةُ - الأَمْرِيكِيَّةُ" وَقِمَّةُ "دُوَلِ مَجْلِسِ التَّعَاوُنِ لِدُوَلِ الخَلِيجِ العَرَبِيَةِّ وَالوِلَايَاتِ المُتَّحِدَةِ الأَمْرِيكِيَّةِ" وَالقِمَّةُ "العَرَبِيَّةُ - الإِسْلَامِيَّةُ - الأَمْرِيكِيَّةُ"، وَالَّتِي شَهِدَتْ اِنْطِلَاقَ أَوَّلَ مَرْكَزٍ عَالَمِيٍّ لِمُكَافَحَةِ الفِكَرِ المُتَطَرِّفِ، مِمَّا يُعَزِّزُ دَوْرَ المَمْلَكَةِ المِحْوَرِيِّ فِي تَعْزِيزِ الأَمْنِ وَالسَّلَامِ فِي المِنْطَقَةِ العَرَبِيَّةِ وَالعَالَمِ أَجْمَع. كَمَا سَتَسْتَضِيفُ المَمْلَكَةُ فِي الرِّيَاضِ القِمَّةَ العَرَبِيَّةَ التَّاسِعَةَ والعِشْرين في مَارِسِ عَامَ 2018م، وَالقِمَّةَ العَرَبِيَّةَ - الأَفْرِيقِيَّةَ فِي عَامِ 2019م".

وفي سياق كلمته نوه السفير قطان بالمَكَانَة الْخَاصَّةَ لمِصرَ فِي وِجْدَانِ خادَمِ الْحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ وَالَّتِي يَشْعُرُ بِهَا كُلُّ سَعُودِيٍّ وَمِصْريٍّ وَعَربَيّ، مستشهدا بما قاله فِي اِتِّصَالٍ هَاتِفِيٍّ تَلْقَاهُ مِنْ أَخِيهِ الرَّئِيسِ عَبد الفَتَاح السِّيسِي – فِي فِبْرَايرِ 2015م: "إِنَّ وُقُوفَ المَمْلَكَةِ العَرَبِيَّةِ السَّعُودِيَّةِ إِلَى جَانِبِ حُكُومَةِ وَشَعْبِ جُمْهُورِيَّةِ مِصْرَ العَرَبِيَّةِ الشَّقِيقَةِ، وَمَوْقِفَ المَمْلَكَةِ تِجَاهَ مِصْرَ وَاِسْتِقْرَارَهَا وَأَمْنَهَا ثَابِتٌ لَا يَتَغَيَّرُ، وَأَنْ مَا يَرْبُطُ البَلَدَيْنِ الشَّقِيقَيْنِ نَمُوذَجٌ يُحْتَذَى بِهِ فِي العَلَاقَاتِ الاستراتيجية وَالمَصِيرِ المُشْتَرَكِ، وَأَنَّ عَلَاقَةَ المَمْلَكَةِ وَمِصْرَ أَكْبَرُ مِنْ أَيِّ مُحَاوَلَةٍ لتعكير العَلَاقَاتِ المُمَيِّزَةِ وَالرَّاسِخَةِ بَيْنَ البَلَدَيْنِ الشَّقِيقَيْنِ".

وقال إنه "وَبِهَذِهِ المَقُولَةِ، حَفَرَ المَلِكُ سَلْمَانُ بِنْ عَبْد العَزِيز ، لِمِصْرَ مَكَانَةً خَاصَّةً فِي قَلْبِهِ وَوِجْدَانِهِ، لِيَنْتَهِجَ نَهْجَ وَالدِهِ المَّلِك المُؤَسِسْ، وَيَسْتَمَرَ فِي تَقْدِيمِ كَافَّةَ أَشْكَالِ الدَّعْمِ لِمِصْرَ وَشَعْبِهَا، وَحِينَ تَحَدَّثَ - يَحْفَظُهُ اللهُ - أَمَامَ البَرْلَمَانِ المِصْرِيِّ، خِلَالَ زِيَارَتِهِ فِي أَبْرِيلَ 2016، قَالَ: "إِنَّ القَنَاعَةَ الرَّاسِخَةَ لَدَى الشَّعْبَيْنِ السَّعُودِيِّ وَالمِصْرِيِّ، بِأَنَّ بَلَدَيْنَا شَقِيقَانِ مُتَرَابِطَانِ، هِيَ المُرْتَكَزُ الأَسَاسُ لِعَلَاقَاتِنَا عَلَى كَافَّةِ المُسْتَوَيَاتِ... وَقَدْ أَسْهَمَ أَبْنَاءُ مِصْرَ الشَّقِيقَةِ مُنْذُ عُقُودٍ طَوِيلَةٍ فِي مُشَارَكَتِنَا بِالعَمَلِ وَالتَّنْمِيَةِ وَالبِنَاءِ، وَلَا يَزَالُ بَلَدَهُمْ الثَّانِي المَمْلَكَةُ العَرَبِيَّةُ السَّعُودِيَّةُ".

واختتم معاليه بالقول: "إنَّ ما استَعْرَضتُه اللَيْلَةُ ليسَ كافياً لِعَرْضِ كافَّةِ ما قَام بِه، خادِمُ الحَرَمَّين الشَرِيفَّيْن المَلِكُ سَلمَانُ بن عبد العزيز آل سعود - يَحفَظَهُ الله - فالعَطاءُ لا حُدُودَ لَهُ، وهو أَهلٌ لِكُلِّ عَطَاءٍ لِدِينِهِ ثُمّ لِوَطَنِه وشَعْبِه والأُمَّتيْنِ، العَرَبيّةِ والإِسلَاميَّةِ، وهُو نِعمَ الأَبُّ ونِعمَ القائِدُ ونِعمَ المَلِيك، فَهَنِيئاً للشَعبِ السعودي بِمَلِيكِهِ وهَنِيئًا للمَلِكِ بشَعْبِهِ الوَفِيّ، الذِي يُجَدِدُ لَهُ البَيْعَةَ في كُلِّ عَامٍ عَلَى السَمْعِ والطَاعَةِ، في السّرَاءِ والضّرَاءِ وفي المَنْشَطِ والمَكْرَّهِ"، داعيا اللهَ العَلِيَ القَدِيرَ بأَن يُوَّفِقَ خَادِمَ الحَرَمَّينْ الشَرِيفَّينْ لِمَا يُحِبُهُ ويَرضَاه، وأن يُمَّتِعْهُ بالصِحَةِ والعَافِيَةِ وطوُلِ العُمرِ لِيُوَاصِل مَسِيرَةَ الخَيرِ والنِمَاءِ.


أخبار مرتبطة
 
15 فبراير 2018 2:15 مالسفارة السعودية بالقاهرة تحذر المواطنين من النصب عليهم باسم “مسابقات الحج والعمرة“14 فبراير 2018 1:35 مالسلطات الكويتية تخلي سبيل الشاب الذى اعتدي بالضرب المبرح على الشاب المصري12 فبراير 2018 1:40 مصندوق النقد الدولي: مصر تتجه نحو تطبيق مزيد من الإصلاحات الهيكلية7 فبراير 2018 2:21 موزير الري يعلن عن مواجهة “سد النهضة“ بخطة جديدة لترشيد استهلاك المياه وتحلية مياه البحر4 فبراير 2018 2:15 محزب “النور“: نتعاون مع الدعوة السلفية بكل قوة لحث المصريين على النزول وانتخاب الرئيس السيسي3 فبراير 2018 2:25 مالحكومة المصرية تعلن الاستعداد لإقامة “ديزني لاند“ ترفيهية بمطروح بتكلفة 3.3 مليار دولار خلال 10 سنوات31 يناير 2018 2:00 مالسيسي: لو تطلب الأمر سأدعو الشعب للنزول مرة أخرى وتفويضي من اجل مواجهة الأشرار28 يناير 2018 2:25 موزير الخارجية: لن ندخل فى حرب مع أثيوبيا بسبب “سد النهضة“27 يناير 2018 2:31 ممرتضى منصور يعلن انسحابه من سباق الانتخابات الرئاسية26 يناير 2018 2:11 مبعد مطالبة “مصطفي بكري“ بدخول شخص لاستكمال المشهد ..“السيد البدوي“ يعلن ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة

التعليقات